نصوص مسرحية
منتدى الأنوار للتعليم
مرحباً بك معنا في موقعنا عزيزي الزائر
تفضل بالتعريف بنفسك أو بالتسجيل إن لم تكن عضواً في منتدانا بعد...



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول



شاطر | .
 

 نصوص مسرحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

معلومات العضو
dbik


المدير العام

المدير العام

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى:

السٌّمعَة السٌّمعَة: 69
نقاطـي نقاطـي: 10992
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 11/11/2007
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.elanouar.com
مُساهمةموضوع: نصوص مسرحية   السبت مارس 21, 2009 11:53 am

المزرعة الآمنة مسرحية تعليمية
تأليف
د . محمد إسماعيل الطائي
كلية الفنون الجميلة / جامعة الموصل


ملاحظات حول المسرحية
1 – استمدت فكرة المسرحية من منهج العلوم للمرحلة الابتدائية للصف السادس تحت عنوان ( التوازن البيئي ) وقد قمنا بعملية ربط بين ( الدراما والعلم ) لكي نحقق أهدافا تعليمية وفنية وعلمية في أن واحد .
2 – يمثل مجاميع الفئران والدجاج والأشجار ، أطفالا لا تزيد أعمارهم عـن ( 12 )
3 – يمكن استخدام الأقنعة للدجاج والفئران ، إما الأشجار فتستخدم أغصان الأشجار وأوراقها لتحقيق الغرض الفني .
4 – يقوم المعلم بتمثيل دور الفلاح ، والمعلمة دور الزوجة في حالة تقديمها في
المدارس
5 – يمكن التحكم في زمن العرض ( 40 دقيقة فأكثر ) من خلال التأكيد على ألاغاني والرقصات والاشتباكات بين ( البوم والديك والفلاح ) وكذلك من خلال ردود فعل الجمهور ( الأطفال ) وإجاباتهم للأسئلة الموجهة إليهم ، وكذلك استخدام تقنية التكرار لتحقيق الغرض الكوميدي والتعليمي في نفس الوقت .

شخصيات المسرحية
الفلاح
زوجته
الولد
البنت
الديك
البوم
مجموعة الدجاج
مجموعة الفئران
مجموعة الأشجار


المشهد الأول
( ديكور المسرح يتكون من أشجار تتوزع على جهات المسرح الثلاثة بمسافات متساوية ، وهناك حظائر للدجاج خلف الأشجار في أعلى ألمسرح وعلى جانبيه ، وشباك في أعلى يمين المسرح يفتح ليظهر البوم منه ) تفتح الستارة فتظهر ثلاث مجاميع تغني وترقص بإيقاعات مختلفة
مجموعة الفئران :
ترلا ، ترلا ، ترلا
يأاصحابي إن الحقل
حلو يخفي سرا أحلا
مجموعة الدجاج :
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا وفـــاق
قيق ، قيق ، قاق
أحلامنا إشراق
مجموعة الأشجار : ( حركة موضعية )
تك ، تك ، تاك
حط البوم على الشباك
تك ، تك ، تاك
ظهر الخطر الفتاك
البوم : ( يطل من الشباك )
دن ، دن ، دان
نتعلم صيد الفئران
دن ، دن ، دان
أنا نأكل بالمجان
( يهجم البوم على الدجاج والفئران فتتعالى أصوات الجميع وتتداخل حركاتهم في كل الاتجاهات )
ترلا ، قيق ، تاك ، دان
( إظلام تدريجي ينسحب الجميع )
المشهد الثاني
( يدخل الفلاح وهو يدندن )
الفلاح : صبح الخير يا ديكي
صباح الخير يا ديكي
( يبدأ بعد الدجاج )
واحد ، اثنين ، ثلاثة ، اربـ
واحد ، اثنين ، ثلاثة ، اربـ
أين الدجاجة الصفراء ( يعد أكثر من مرة )
أمس كانت مع أخواتها
( يصرخ ) ألحقوني ، ألحقوني
( تدخل الزوجة وولده وبنته )

الزوجة : ما الخبر
الولد : لقد أفزعتنا
البنت : هل حدث مكروه
الفلاح نعم – لقد جننت
الزوجة : معاذ الله ، معاذ الله ، تكلم يا رجل
الفلاح : الدجاجة الصفراء ، الدجاجة الصفراء
الولد : مابها ، هل سرقت ؟
البنت : أكلها الثعلب ؟
الزوجة : هل باضت بيضتين
الفلاح : أيتها الذكية ، كيف تبيض بيضتين ومصيبتاه
الثلاثة : إذن ما الذي جرى
الفلاح : أنها ليست في الحظيرة
الثلاثة : لابد إن نتحرى عن السبب
الفلاح : نعم لابد من معرفة السبب وبسرعة هيا ( يخرجون )

ا
المشهد الثالث
( نفس المنظر )
الفلاح : ( في حيرة يدور بين الحظائر والأشجار ) لا بد إن اصل إلى حقيقة ، النقص المستمر في الدجاج كل يوم أفقد أحدى دجاجاتي الجميلات .... يا ويلي ....... يا ويلي ماذا سأفعل ، .... ها... سأختبئ هنا بين الأشجار وأراقب حتى اكتشف الذي يجري في مزرعتي .
( يجتبى الفلاح – يظهر البوم في أعلى الشباك وتنطلق من عينيه شعاعان من الضوء – يستطلع المكان )
ضربات موسيقية توحي بالترقب .... أصوات الدجاج
قيق ، قيق ....... الخ
البوم : دن ، دن ، دان
إنا نأكل بالمجان
دن ، دن ، دان
نأكل دجاج وفئران
( يقفز إلى الأرض لاقتناص إحدى الدجاجات )
الفلاح : دن ، دن ، دان
أنا نضرب بالمجان
لا دجاج بعد اليوم
أيها الديك ساعدني
الديك : عيعيع ... أنا ننقر بالمجـان
ننقر بوم وغربان
أنا جاهـــــز
( يحاولان مسك البوم – تتعالى أصوات الدجاج التشجيعية بما يشبه الهتاف – قيق ، قاق ، قيق ، قاق موسيقى مناسبة ، يهرب الجميع )
الفلاح : ألان عرفت السبب ، لا بد أن أقضي على جميع البوم في المزرعة ،والا لن يبقى دجاجة واحدة
( يخرج )

المشهد الرابع
( يدخل الفلاح – لجمع البيض )

الديك : عيعيع – أيها الفلاح ، شكرا " لك لقد أنقذتنا من الخطر الفتاك الذي أحاق بمزرعتنا كل هذه المدة
الفلاح " لولا مساعدتك وتضامننا لم نحقق الفوز
لا تقلق يا صديقي فلم يبقى بوم واحد في كل المنطقة وألان أفراح وغني وارقص
( أغنية يؤديها الفلاح ومجموعة الدجاج )


الفلاح : هيا هيا ياحبـــاب هيا هيا يا أصحاب
قد ولى البوم الشرير وكما الظلمة عنا غاب
هيا كي نلهو كي نفرح هيا هيا يا أحباب


مجموعة الدجاج :
ذا حقلنا جميل فلاحنا شغــول
نحبه جميــعا لأنه أصيـــل
يكد طول اليوم من صبحه للنوم
فلاحنا الأصيل أودى بعمر البوم

( إظلام تدريجي ينسحب الجميع )

المشهد الخامس
( نفس المنظر ولكن مع غياب عدد من الأشجار )
يدخل الولد والبنت – موسيقى فرحة .

الولد : صباح الخير أيتها الدجاجات الرائعات
هل بضتن ؟ ( يفتش عن البيض فلا يجد )
أين البيض
لم أجد بيضة واحدة
البنت : ولا إنا
الولد : ما الذي حدث
البنت : لا بد أن الديك يعلم
الولد : أيها الديك ، أيها الديك
الديك : ( بصوت خافت من داخل الحظيرة )
قيقيق
الولد : أخبرنا ما الذي دهاك هل أنت مريض
البنت : أخبرنا بالذي حصل – أين البيض يا سيد الدجاج
الديك : قيقيق – لا اعلم
الولد : كيف لا تعلم – أيها المغفل ، الم يقدم لك ـأبي الماء والغذاء فضلا عن إن المزرعة مليئة بالأشجار والمزروعات
البنت : لماذا لا تبيضون
الديك : أنظروا إلى المزرعة ، لقد داهمنا عدو جديد فلم يبقى لدينا ما نقتات عليه ، فمن أين يأتي البيض إن لم نتغذى
الولد والبنت : ( ينظران جواليهما فلا يجدان الأشجار )
يصرخان – أبي ، أبي

( يخرجون )


المشهد السادس
الفلاح ( يراقب من مكان البوم فيرى الفئران تفتك بالأشجار )
الفلاح ( بدهشة ) : وي ، وي ، وي
عدو أخر لم يكن في الحسبان
إنها الفئران
وي ، وي ، وي
أعدادها كثيرة ، وأحجامها كبيرة
لا أستطيع مقاومتها
ألحقوني ، ألحقوني
( تدخل الزوجة والولد والبنت ) تختفي الفئران
الزوجة : ملك تولول يا رجل
الفلاح : عدو جديد حل بالمزرعة
الزوجة : كثرت الأعداء والمزرعة واحدة
الولد : من هو العدو الجديد
الفلاح : أنها الفئران
البنت : قاومها يا أبي
الفلاح : لا أستطيع
الزوجة : لماذا لا تستطيع
الفلاح : أنها تتكاثر بسرعة غير طبيعية ولا تجدي معها المصائد والمبيدات
الولد : ستقضي على جميع المزروعات
البنت : وستنتشر الإمراض والأوبئة
الزوجة : لقد كنا نعيش في أمان وسلام
الفلاح : لا بد من التفكير في حل سريع ، أمس كان البوم يفتك بالدجاج والبوم والفئران تلتهم المزروعات سيحل بنا الجوع والقحط وستختفي مزرعتنا الآمنة
الجميع : هيا لنبحث عن حل لهذه المصائب

( يخرجون )


المشهد السابع
( يدخل الفلاح وهو في حيرة )

الفلاح : ( لنفسه ) ما هو سبب زيادة عدد الفئران في المزرعة ، ما العمل ؟ كيف اقضي على الفئران
الديك : عيعيع – يا فلاحنا الأصيل ، هل توصلت إلى الحل قبل إن يحل الخراب
الفلاح : لا زلت أفكر .
الديك : عيعيع ، عيعيع ، سننتهي جميعا " وأنت تفكر ، عيعيع – أنا أدلك على الحل
الفلاح : ( يقبل الديك ) ماهو الحل يا فحل الدجاج
الديك : أعد البوم ! ؟
الفلاح : ( يدفع الديك جانبا ) وي ، وي ، وي ، هل جننت
الديك : نعم أكثر جنونا منك – نحن نحب البوم – نحب أن يعود ؟
الفلاح يتقدم الجمهور ) وإذا أعدته ما الذي سيحصل لمكونات البيئة من نباتات وحيوانات ؟ من يعرف ؟ وهل عرفتم لماذا زاد عدد فئران الحقل ؟
( للديك ) شكرا يا أذكى ديك في جميع المزارع والحضائر
الديك : ونحن الدجاج هل فكرت بنا قبل أن تعيد البوم ؟
الفلاح : لقد فهمتك ( للجمهور ) كيف نحافظ على الدجاج ، من يجيب ، سأخبركم ، نحصن حضائر الدجاج بحيث لا يستطيع البوم من اختراقها عندها سيتفرغ للفئران فقط ويقضي عليها الواحدة تلو الأخرى وبهذا تعود مزرعتنا أمنة كما كانت ونعيش بعز وهناء

المشهد الاخير

يعود الديكور كما في مشهد البداية – مع اختلاف في تحصين حضائر الدجاج
المجاميع تغني وترقص

مجموعة الدجاج :
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا وفـــاق
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا أشــواق

مجموعة الأشجار :
تك ، تك ، تاك
ذهب الخطر الفتاك
تك ، تك ، تاك
مزرعتي ما أحلاك
( ببكاء )
البــوم :
دن ، دن ، دان
نتعلم قنص الفئران
دن ، دن ، دان
لا تآكل إلا الفئران
مجموعة الفلاح :
هيا نلهو هيا نمرح وبيوم الفوز معا " نفرح
هيا للأيام نغنــي ونقول نحبك يا مزرعتي
أنت الأحلــــى أنت الأجمــــــل
يا مزرعتــي ، يا مزرعتــي




عدل سابقا من قبل dbik في السبت مارس 21, 2009 12:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
dbik


المدير العام

المدير العام

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى:

السٌّمعَة السٌّمعَة: 69
نقاطـي نقاطـي: 10992
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 11/11/2007
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.elanouar.com
مُساهمةموضوع: مسرحية للأطفال..عشب البحر   السبت مارس 21, 2009 11:56 am

مسرحية للأطفال..عشب البحر

علي شبيب ورد


الشخوص :
عنيف ( رجل يؤمن بالعنف والقوة في الحياة ولديه سبعة أولاد )
لطيف ( أخوه عنيف ، يؤمن باللطف والحكمة في الحياة ولديه ثلاثة أولاد )
المجموعة ( ممثلون يؤدون أدوارا شتى )

بعد رفع الستارة

( في عمق المسرح سايك خلفي ذي رسوم تعبيرية ، مجموعة ممثلين يمارسون طقسا مسرحيا ، يقترحه المخرج ، سواء أكان تمرينا تعبيريا جسديا أو صوتيا أو أي مشهد مسرحي ، ويساهمون في تشكيل المناظر وتوزيع قطع الديكور والإكسسوارات وغيرها من متطلبات العرض المسرحي ، وخلال أداء بعض الممثلين لأدوارهم ينشغل الآخرون في تهيئة المشاهد المقبلة ، ويفضّل أن يقترح المخرج ما يراه مناسبا لرؤاه المؤثرة في تفعيل مكونات العرض المسرحي . يمكن للمخرج التعويض عن السرد الحكائي ( ممثل 1 و 2 ) بتفعيل منظومة سينوغرافيا العرض )

ممثل 1 : لنا في القديم عظة وعبرة .
ممثل 2 : في مدينة البصرة ، وفي زمن ما ، حدث رهان بين جهتين .
ممثل 1 : سببه ما جرى ويجري دائما بين الأخوين عنيف ولطيف من خلاف ، في وجهتي
نظرهما للحياة .
ممثل 2 : وفي يوم ما ، ولأمر هام ، تجمّع الناس في مجلس أحد وجهاء البصرة ( خلال
السرد يتم تهيئة مجلس الوجيه ، ويتمثل بكرسي في الوسط مع مجموعة مقاعد
للحضور في المجلس )
لطيف : ( يدخل المجلس ) السلام عليكم ( يرد عليه بالتحية )
عنيف : ( ساخرا ) وعلى أبي الطيور السلام ( يضحك بعض الجالسين )
لطيف : لماذا يا أخي ، كلما أدخل مجلسا ، تناديني بأبي الطيور ؟!
عنيف : لأنك علّمت أولادك على اللين والضعف ، والزمن للأقوياء فقط
لطيف : القوة ليست كل شيء يا أخي ، الحكمة مطلوبة أيضا
عنيف : عندما تكبر وتشيخ ، تحتاج إلى أقوياء يساعدونك
لطيف : أنت واهم يا أخي ، أنا أفتخر بأبنائي ، فهم يوما بعد يوم يزدادون حكمة ومعرفة ،
وهم يساعدونني في كل شيء ، وهم أقوياء بعقلهم ، رغم قلّتهم
عنيف : ما فائدة الحكمة بلا قوة ؟!
لطيف : وما فائدة القوة بلا حكمة ؟!
عنيف : الحكمة بلا قوة ضعف
لطيف : والقوة بلا حكمة ضعف أيضا
الوجيه : خلافكم هذا لا ينتهي ، والآن دعونا نفكر في المهم . نحن بحاجة إلى من يخلّص
مدينتنا من الكارثة .
عنيف : أتقصد الوباء ؟
الوجيه : نعم ، ونحن بحاجة إلى من يجلب لنا عشب البحر ، وهو العقار الوحيد لهذا الوباء
لطيف : ولكنه يوجد في جزر الضوء ، وطريق الوصول إليها محفوف بالمخاطر
الوالي : ومن يجلبه سيكون له شأن في المدينة والبلاد كلها ، لأنه سينقذ الناس من الكارثة .
عنيف : وهذا الأمر يحتاج إلى رجال أشداء ( ساخرا ) لا إلى طيور ( يثير ضحك البعض )
لطيف : إلى متى تعيش في الأوهام يا أخي ؟
عنيف : أوهام ؟!! ( يضحك ) أوهام ، وأنت ؟
لطيف : أنا لست واهما ، وسأثبت لك ذلك .
عنيف : وكيف يا حكيم ؟ ( يضحك )
لطيف : أنت ترسل أولادك السبعة في مركب ، وأنا أرسل أصغر أولادي ، أصغرهم فقط ، في
مركب آخر ، وسنرى من يجلب لنا ( عشب البحر ) من جزر الضوء
عنيف : ابنك ماهر ! الذي يشبه المرأة ! مقابل سبعة رجال ؟!! ( يضحك بهستيريا )
الوجيه : يبدو أن المعادلة غير متوازنة .
عنيف : أكيد أنت مجنون ( يضحك )
لطيف : لست مجنونا . المجنون من يرى العالم بعين واحدة
عنيف : ولكن التحدي ، ليس لصالحك .
لطيف : وأنا أقبل به
عنيف : أنت تلعب بالنار ، وهذا سيجلب لك العار
لطيف : يا أخي النار ستوقظ الواهم
عنيف : ذنبك على جنبك . قبلت التحدي
لطيف : المهم إنقاذ المدينة ، ومن ينجح في ذلك هو الجدير بالاحترام ، وأمامنا الوجيه .
الوجيه : نِعْمَ الرأي . والآن ، هيّئوا المراكب للرحيل .
ممثل 1 : في يوم ما ، تهيّأ مركب أولاد عنيف السبعة للتوجّه إلى جزر الضوء ( موسيقى
تصويرية تدل على عواصف البحر )
المجموعة : ( يغنون ويؤدون حركات راقصة تنتهي بالتلويح لتوديع المركب )
بلادنا تفاخر .. بمركب الشجعان .. وداعا وداعا .. أبطالنا الفتيان
دعاؤنا إليكم .. بالخير والأمان
ممثل 2 : وبعد شهر ، شحن ماهر مركبه بسلعٍ نادرة ، لبيعها في بلاد الغربة
ممثل 1 : المركب الأول ، الذي شحن بضائعه بسرعة ، قطع مسافات ومسافات في البحار
ممثل 2 : الفتى ماهر ، أمضى شهراً كاملاً ، كي ينتقي أخف وأندر السلع ، وها هو اليوم
يغادر ( موسيقى تصويرية للبحر )
المجموعة : ( الممثلون يؤدون حركات راقصة وهم يرددون أغنية )
بلادنا تفاخر .. بالمركب المغادر .. يحمل الحرير .. يحمل الجواهر
يحمل العطور .. يحمل النوادر .. وداعا لماهر .. وداعا لماهر
ممثل 1 : عندما وصل ماهر شواطئ جزيرة الضوء الأزرق أولى جزر الضوء ، علم بوصول
مركب أبناء عمه قبل شهر .
ممثل2 : عرض ماهر تجارته في السوق ، وبطريقة جذبت الزبائن ، وشاع صيته بين سكان
الجزيرة بسرعة مذهلة ( خلال ذلك يظهر مشهد السوق )
المجموعة : ( تتعالى أصواتهم ويؤدون حركات راقصة ) قماش حرير .. جواهر .. عطور ..
توابل .. بخور ..
سليم : ( أحد تجار الجزيرة ) أيها الفتى .. أنا أشتري كل بضاعتك . وبالسعر الذي تطلب ،
وأزيد عليه ، لقد سحرتني طريقتك في البيع ، وأعجبتني نوعية البضاعة . وأنتم
ضيوفي إلى ما تشاؤون ، يا سيد ..
ماهر : ماهر ، وأشكرك على كرم الضيافة يا سيد ..
سليم : سليم ، ولكن قل لي من أين أنتم يا ماهر ؟
ماهر : من البصرة يا سيد سليم
سليم : من البصرة ؟! ولكن قبل شهر وصلنا مركب تجار من البصرة أيضا
ماهر : ( بانتباه شديد ) من البصرة ؟!
سليم : أجل ، ولكنهم خسروا في التجارة
ماهر : خسروا ؟! وأين أجدهم الآن ؟
سليم : لك ما تريد يا صديقي ماهر ( ينادي أحد أتباعه ) يا سهم
سهم : نعم سيدي
سليم : ما أخبار التجار البصريين ؟
سهم : أعرف أحدهم يعمل عند الفحّام
ماهر : هل يمكن أن أراه ؟
سليم : لك ما تريد يا صديقي ( للتابع ) يا سهم أحضره لنا حالاً
سهم : أمرك سيدي ( يخرج مسرعا )
ماهر : يا لَهم من مساكين
سليم : يبدو أنهم ليسوا تجاراً
ماهر : هم يفكرون بعضلاتهم ، لا بعقولهم
سليم : جلبوا سلعا غير نادرة لدينا
ماهر : عليّ أن أساعدهم لأنهم من بلادي
سليم : يا لكَ من شهم !! ( يقبل سهم ومعه فتى على جسمه آثار الفحم )
الفحام : السلام عليكم ( يردون عليه التحية )
ماهر : ( بعد أن تعرف عليه جيدا ) أنا لم أرَكَ في الجزيرة من قبل يا فحّام
الفحام : أنا من البصرة يا سيدي ، جئت وأخوتي بتجارة إلى هنا ، ولكنّنا خسرنا كلّ شيء
سليم : وكيف تعيشون الآن ؟
الفحام : كل واحد منا لديه عمل يسدّ به رمقه
ماهر : وأين أخوتك الآن ؟
الفحام : أحدهم يشتغل في مقهى والثاني عند القصّاب والثالث في مطعم والرابع عند الخضّار
والخامس عتالاً والسادس عند العطار .
ماهر : إسمع يا فحّام ، عندما تنتهي مهمتي هنا ، أسافر للبصرة ، وسأوصلكم معي
الفحام : شكرا لك يا مولاي
ماهر : ولكن بشرط
الفحام : ما هو يا مولاي ؟
ماهر : أن تكونوا ملكي ، وعندما تصلون البصرة ، يشتريكم أهلكم مني ، فتصبحون أحرارا
الفحام : إفعل ما شئت بنا ، المهم نصل البصرة
ماهر : إذهب واخبر أخوتك بذلك ( يعطيه سبعة أكياس نقود ) واعطهم كل واحد كيس
الفحام : ( يأخذ النقود ) أشكرك يا مولاي ( يخرج فرحا )
سليم : لماذا وضعت هذا الشرط ؟
ماهر : ستعرف كل شيء يا عزيزي سليم
ممثل 1 : راح أبناء عم ماهر يفكرون بطريقة للتحايل عليه
ممثل 2 : وفي بيت الضيافة المُعَدّ لإقامة ماهر وأتباعه ، روى ماهر لصديقه سليم حقيقة
الأمر ( يهيأ مشهد مكان الضيافة )
ماهر : في حقيقة الأمر نحن لسنا بتجار
سليم : ( مندهشا ) لستم بتجار ؟!! ولكنك تاجر ناجح
ماهر : هذه هي الحقيقة .
سليم : إذن ما الذي جاء بكم إلى هنا ؟!
ماهر : جئنا نبحث عن عشب البحر كعلاج للوباء الذي حل بالبصرة
سليم : عليك أن تبيّن أعراض الوباء لطبيب الجزيرة ، كي يصف لك العشب المطلوب وطريقة
تحضير العقار الملائم .
ماهر : وكيف ألتقي بالطبيب ؟
سليم : لا عليك . دع هذا الأمر لي
ماهر : شكرا لك يا سليم ، ولكن ، أنا لا أثق بأبناء عمي
سليم : إطمئن من هذا الجانب ، وسأدلّك على طريقة تفضح أية محاولة منهم للنيل منك .
ماهر : لا أعرف ، ماذا سيحل بي ، لولا مساعدتك لي ؟
سليم : طيبة قلبك ، ورجاحة عقلك ، وغايتك النبيلة ، سيهدي لك العشرات من أمثالي
ماهر : لا يهمني الآن الرهان مع أبناء عمي ، المهم هو وصول العشب إلى البصرة .
سليم : لا يا ماهر . المهم أن يتعلّم هؤلاء ، أن الرعونة لا تجلب إلاّ الكوارث ، يجب أن تسود
الحكمة في هذا العالم ، وأن يتراجع منطق القوة والعنف ، وإن أمثالك من العقلاء ،
يجب أن يكون لهم الدور الفاعل ، لمواجهة الأوبئة الكارثية الطبيعية والبشرية .
ماهر : يا لَحسنَ رؤيتك لهذا العالم ، كم أنت نبيل ، وسليم النظرة يا أخي سليم .
ممثل 1 : في يوم ما ، وحالَ وصول أول شحنة من العشب
ممثل 2 : حدث ما توقّعه ماهر
ممثل 1 : وبعد أن تم الانتهاء من شحن الوجبة الأولى من العشب
ممثل 2 : وفي منتصف الليل ، سيطر أبناء عمه على المركب بالقوة ، وتوجّهوا إلى البصرة
ماهر : ( في بيت الضيافة ) أَلَمْ أقلْ لك يا سليم ؟ إنهم لا يتّعظون .
سليم : لا عليك . سأجهّز لك مركبا . ونشحن فيه العشب المطلوب للعقار
ماهر : ومتى يتم ذلك يا سليم ؟
سليم : في غضون سبعة أيام ، ستعود لأهلك معزّزا مكرّما .
ماهر : لا أدري كيف أرد لك الجميل يا أخي سليم
سليم : لا تفكر في هذا ، أنا وإيّاك نعمل لغاية ٍ نبيلة
ماهر : ولكن متى يتّعظ الواهمون ؟
سليم : دع هذا للزمن
ممثل 1 : في اليوم السابع ، كان لماهر ما أراد ، : ودّعَ صديقه سليم ، وغادر الجزيرة
ممثل 2 : وصادف وصوله البصرة في يوم انعقاد مجلس الوجيه ، للاحتفاء بعودة أبناء عمه
ونجاحهم في مهمتهم ( يظهر المجلس يتوسطه الوجيه )
لطيف : ( يدخل المجلس ) السلام عليكم ( يرد عليه بالتحية )
عنيف : ( ساخرا ) وعلى أبي الطيور السلام ( يضحك بعض الجالسين )
الوجيه : خسرت الجولة يا لطيف . ونحن اليوم نحتفي بشجاعة ومهارة أولاد عنيف ، لما
قدموه من خدمة جليلة لمدينتهم ، التي ستظل تحتفظ لهم بالعرفان والتقدير لجهدهم
النبيل هذا ، وعشب البحر الذي جلبوه ، سينقذ المدينة من الوباء إلى الأبد .
لطيف : هذا العشب لا يلائم وباء مدينتنا
عنيف : ( ساخرا ) لا يلائم ؟!! وكيف عرفت يا حكيم زمانك ؟ ( يضحك البعض )
لطيف : لأن عشب البحر الملائم جلبه ولدي ماهر ( يثار لغط وإيماءات تعجب بين الحضور )
الوجيه : ( بحيرة ) ماهر جلب عشبا أيضا ؟
عنيف : ولكن أولادي هم من أحضر العشب أولا
لطيف : المهم هو العشب الملائم للداء
الوجيه : علينا أولا أن نتعرّف على ذلك
ماهر : وهذه مهمة أطباء المدينة ، ولكن عليكم أن تعرفوا أيضا ، أن العشب الذي جلبوه
هو نوع واحد من سبعة أنواع تخلط مع بعضها وتغلى ، ليستخرج منها العقار الملائم
( يخرج قنينة العقار ) وهذا نموذج من العقار المطلوب ( يسلم القنينة إلى الوجيه )
تفضل يا سيدي . أما عشبهم فهو سام لو استعمل لوحده ( يثير لغط )
فارس : ( أكبر أولاد عنيف ) هو كاذب ، عشبنا هو الملائم ( يؤيّده باقي أخوته )
ماهر : أن الكاذب ؟ أم الذين سرقوا مركبي ؟ ( لغط )
فارس : نحن لم نسرق شيئاً ، وما تقوله كذب وافتراء
ماهر : ( لأحدهم ) هل أنا كاذب يا فحّام ؟ ( يثير لغط وضحك البعض ) ألم تخسروا في
التجارة ؟ ألم أنقذكم من المأزق ؟ لماذا سرقتم مركبي ؟ أهذا رد الجميل ؟ تكلم .
عنيف : ( محتجا ) لا أسمح لك بإهانة ولدي
ماهر : هذه هي الحقيقة ( يشير إلى كل واحد منهم ) هذا كان يعمل فحاما وهذا في مقهى
وهذا عند القصّاب وهذا في مطعم وهذا عند الخضّار وهذا عتالاً وهذا عند العطار .
( للفحام ) تكلم يا فحام أليس هذا صحيحا ؟ ألم أساعدكم ؟ قل الحقيقة .
الفحام : ( يطرق خجلا ) الحقيقة .. الحقيقة ..
ماهر : الحقيقة مرّة ، أليس كذلك ؟ تكلّم ، ألم أتفق معكم بإعادتكم إلى أهلكم ، مقابل شرط ؟
الفحّام : ( متردّدا ) أ .. أ .. أنت ساعدتنا .. ولكن ..
ماهر : ولكن ماذا ؟ ما هو الشرط ؟ تكلم .
الفحام : أن .. أن .. ( يصمت )
ماهر : صعب عليك الاعتراف . حسنا . أقوله بدلا عنك
الفحام : أن .. أن ..
ماهر : أن تكونوا ملكي ، وعندما تصلون البصرة ، يشتريكم أهلكم مني ، فتصبحون أحرارا
عنيف : لا أسمح لك بالافتراء على أولادي
الوجيه : ما دليلك على ما تقول يا ماهر ؟
ماهر : دليلي ؟
عنيف : أجل . لا يحق لك الإدّعاء دون بيّنة
ماهر : حسنا . دعهم يركعون أولا
الوجيه : لماذا ؟
ماهر : لترى الدليل على ظهورهم ( لغط ) كانوا يتصوّرون أنهم سينجحون بفعلهم القبيح هذا
لكنني كنت محتاطاً للأمر . فوضعت على ظهورهم ( دمغة ) جدي وأبي . اكشفوا عن
ظهوركم ( احتجاج منهم ولغط من الحضور )
الوجيه : ( بحزم ) اركعوا أمامي لأرى ظهوركم ( يعترضون ، فيركعونهم بالقوة )
ماهر : ( بعد أن يركعوا على شكل قوس ، يكشف الوجيه عن ظهورهم واحدا واحدا ) انظر
سيدي هذه الدمغة على الفحام ( كلما يكشف عن دمغة أحدهم ، ويؤيّد الوجيه ذلك
يسقط أرضا ) وهذه دمغة عامل المقهى ، وهذه دمغة القصّاب وهذا وسم عامل
المطعم وهذه دمغة الخضّار وهذه دمغة العتال وهذه دمغة العطار ، فمن هو الكاذب ؟
عنيف : لقد سوّدْتم وجهي ( ينهار عنيف أيضا )
الوجيه : الآن تبيّنَ كلَّ شيء . أنت المنقذ يا ماهر ، وأنت جدير بالاحترام ، أما هؤلاء ، فأنت
من يقرر العقاب لهم ( لغط تأييد وإعجاب برأي الوجيه )
ماهر : ( يمد يده لعمه أولا ، ليساعدهم على النهوض واحدا تلو الآخر ) أسامحهم لأنهم
أخوتي ، ولكن بشرط ، أن يفكروا قليلاً قبل أن يفعلوا أيّ شيء .


( انتهت )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
dbik


المدير العام

المدير العام

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى:

السٌّمعَة السٌّمعَة: 69
نقاطـي نقاطـي: 10992
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 11/11/2007
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.elanouar.com
مُساهمةموضوع: عصفورٌ في القلب (مسرحية للأطفال)   السبت مارس 21, 2009 12:00 pm

عصفورٌ في القلب (مسرحية للأطفال)
عبد الرحمن الوادي


*شخصيات المسرحية:
- جنين
- الهزار
- العمُّ سام
- شارون
- سين


- جنين: (تمشي بين الصفوف وهي تحمل باقة ورد) زهور.. زهور.. ها هي بمختلف الألوان والعطور.. من يريد منكم زهرة؟
- العمُّ سام: (يتبعها مصوِّباً بندقيته، ويجرُّ كلبه) كُخ.. كُخ.. كُخ، بُّم.. بُّم.. بُّم، كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ
- شارون: (يقتفي أثرهما) وأنا.. في حقيقة الأمر لن أخفي عليكم سرِّي.. سأكشف لكم الآن حقيقتي.. مع أنَّه لا يهمُّني أن تعرفوها..
- جنين: تفضَّل خذ سيِّدي.. تفضَّلي خذي سيِّدتي.. حتَّى وإن لم يكن لديكم المقابل.. عفواً أيُّها السَّادة وأيَّتها السِّيدات.. أطلب منكم المعذرة.. لقد فاتني أن أقدِّم لكم نفسي..
- العمُّ سام: ولكن لماذا سأقدِّم لكم نفسي أنا.. ما دمتم جميعاً تعرفونني.. وبدون استثناء..
- شارون: كان اسمي في الأوَّل – كما سمَّاني به أبي.. هذا إذا كان لديَّ فعلاً أبٌ شرعي
- جنين: أنا يا سادة يا كرام.. اسمي جنين..
- العمُّ سام: (مبرزاً بندقيَّته) هذه هويَّتي.. إنَّني متيقِّنٌ تمام اليقين أنَّه لا يملك أحدٌ منكم أختها.. لأنَّه لا يوجد في العالم بأسره ثانٍ من صنفها.. وهي في ملكي أنا وحدي..
- شارون: كان شرٌّ هو اسمي.. ثم رأيت حين اشتدَّ عودي وبأسي أنَّه من اللاَّئق طبعاً بي أن أمدِّده..
- جنين: أكسب قوت يومي من بيع الزُّهور.. بأجمل الألوان.. وأزكى العطور..
- العمُّ سام: أنا العمُّ سام.. أجل أنا العمُّ سام.. الرَّجل الهام.. على طول العصور والأيَّام.. لأنَّني أنا من يعلم صنعها.. ويجيد استعمالها..
- شارون: لقد قمت بإدخال ألف المدِّ عليه.. ليمتدَّ عبر الموجات الصَّوتية.. فتسمعَ به كلُّ الآذان.. ويخشاه قلب كلِّ إنسان..
- جنين: تفضَّلي خذي سيِّدتي.. تفضَّل خذ سيِّدي..
- العمُّ سام: أنا أتحدَّاكم جميعاً.. اِخرس.. من فيكم تجرَّأ عليَّ وفتح خيشومه؟ هيا تكلَّم أيُّها الجبان.. لماذا بلعت لسانك؟ أنا لا أحبُّ أن يقاطعني أحدٌ حين أتكلَّم.. عليكم جميعاً أن تنصتوا بإمعان إليَّ.. وتنفِّذوا على التَّوِّ أوامري..
- شارون: منذ ذلك اليوم، أصبح اسمي شارون.. شارون.. شارون.. كم أحبُّ هذا الاسم.. وكم أعتزُّ به.. سأحرص على ألاَّ يحمله أحدٌ غيري.. وألاَّ تكتب حروفه إلاَّ بالقلم الأحمر القاني..
- سين: (يظهر متعثِّراً في خطاه) وأنا.. وأنا..
- الجميع: من أنت؟؟؟
- سين: أنا.. أنا..
- شارون: هيَّا قل من أنت؟
- سين: أنا.. أنا..
- جنين: يبدو أنَّني أعرفه.. لا أذكر بالضَّبط متى وأين التقيت به أوَّل مرَّة..
- العمُّ سام: أنا سأقول لكم من يكون.. إنَّه لا أحد.. إنَّه لا شيء.. ها ها ها ها.. فلتستمرَّ الحكاية إذن..
- جنين: بل لتنته الحكاية..
- شارون: فعلاً.. لتستمرَّ الحكاية..
- سين: لـ.. لـ .. لا أدري ما أقول..
- العمُّ سام: إنَّها حكاية سعيدة
- جنين: بل إنَّها حكاية حزينة ومؤلمة..
- شارون: حقاًّ.. إنَّها حكاية رائعة ومسلِّية..
- سين: حكاية؟ أيُّ حكاية؟؟؟
- جنين: آه.. ماذا حدث اليوم؟ لقد أصبحت أنسى في كلِّ مرَّة.. اِسمحوا لي ثانية أيُّها السَّادة والسَّيِّدات.. لقد نسيت أن أقدِّم لكم الشَّخصية الخامسة.. الشَّخصية المحورية..
- الهزار: (يقفز فجأة) أنا الهزار.. في سعادة أُمضي النهار.. تارةً أحلِّق وأحوم.. وتارةً على الأغصان أقوم.. بصوتي يأتي الرَّبيع.. بوجهه البديع.. حين أشدو تسمعني كلُّ الأطيار. وعند الغروب، أعود مسروراً إلى أفضل الأوكار.. عشِّي ليس من القشِّ.. ولا يوجد على الأشجار..
- جنين: إنَّه يوجد هنا في حنايا قلبي..
- الهزار: عشٌّ ينبض بالدِّفء والحنان..
- جنين: لقد منحته كلَّ حبِّي..
- العمُّ سام: وأنا سأنزل عليك جامَّ غضبي.. كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ، كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ.. أين هرب؟
- شارون: أين ذهب؟
- العمُّ سام: أين هرب؟ (يختفي)
- شارون: أين ذهب؟ (يتبعه)
- سين: ما هذا؟ ماذا يحدث؟ لقد حان وقت النَّوم
- جنين: من فعل بك هذا يا عصفوري العزيز؟ من نتف ريشك؟ وقصَّ جناحك؟
- الهزار: من يكون غيره؟ إنه ذلك السَّام أكثر بين جنس الهوام
- جنين: هيَّا تعال بسرعة لتختبيء في قلبي.. (يختفيان)
- العمُّ سام: (يظهر) ها ها ها.. يزعمون أنَّ ذلك العصفور اللَّعين شغل النَّاس بصوته ليل نهار.. وجعلهم لا يعبأون بأحد سواه.. وأنا لا أحبُّ هذا.. أنا أكره أن يسلب غيري نظرات الإعجاب منِّي.. ألا يعرف من أنا؟! أنا أكبر وأمهر قنَّاص.. لكلِّ من سخن عليه الراس.. سأبحث عنه في كلِّ مكان.. حتى في صدور النَّاس.. وحين أعثر عليه.. سأخمد أنفاسه وإلى الأبد.. كلاَّ، لا ينبغي لي أن أقتله دفعةً واحدةً.. كيلا أكون به رحيماً.. عليَّ أن أسجنه، وأمنع الماء عنه، وكذا الحَبَّ والحُبَّ.. كي يذوق الموت رويداً رويداً.. ها ها ها.. (يختفي)
- سين: ما كلُّ هذا الضَّجيج؟ دعوني أستلذُّ بالنَّوم ما بقي لي من العمر.. ما أجمل النَّوم! ما أحلاه!
- العمُّ سام: (من الداخل) توقَّف! (يظهر) تعال.. اِقترب هنا.. إلى أين أنت ذاهب؟
- سين: إلى السَّرير.. والغطاء الدَّافيء الوثير
- العمُّ سام: أخبرني وإلاَّ جعلتك تنام النَّوم الطَّويل.. هل رأيت ذلك العصفور اللَّعين؟
- سين: أيُّ عصفور؟!
- العمُّ سام: هيَّا أخبرني.. هل رأيته؟
- سين: هل تعني في منامي!
- العمُّ سام: هيَّا قل بسرعة! لا تثر غضبي أكثر من هذا..
- سين: نعم.. لا.. نعم.. لا.. لقد مرَّ من هنا.. لا.. أظنُّ من هنا.. أو ربَّما من هذه الجهة.. لم أعد أتذكَّر شيئاً.. هل أنا صاحٍ أم نائمٌ؟
- العمُّ سام: أغرب عن وجهي.. هيَّا اِذهب لتنام.. قبل أن أفرغ محتوى هذه البندقيَّة في جمجومتك الفارغة.. ولكن لن أفعل، فرصاصةٌ واحدة فيها أغلى منك ومن الذين خلَّفوك.. أين يمكن أن يكون ذلك العصفور اللَّعين مختبئاً الآن؟؟ (يركل كلبه)
- شارون: (يظهر) عَوْ.. عَوْ.. أنا لديَّ الجواب لسؤالك هذا.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: هاته بسرعة! ولكن من أنت؟؟؟
- شارون: أنا فاعل خير.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: فيمن تفعل الخير؟
- شارون: فيَّ أوَّلاً عَوْ.. عَوْ.. ثمَّ في الآخرين فيما بعد إذا شئتُ عَوْ.. عَوْ
- العمُّ سام: كم تريد؟
- شارون: كلَّ ما في وسعك.. عَوْ.. عَوْ.. وسآتي به قبل أن يرتدَّ إليك طرفُك.. عَوْ .. عَوْ
- العمُّ سام: هل أنت من العفاريت؟
- شارون: أجل.. عَوْ .. عَوْ.. من عفاريت الكلاب.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذن، قل لي في أيِّ شيءٍ تطمع؟
- شارون: فيما لديك وبين يديك.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأعطيك ما يكفيك
- شارون: (يرفض بإشارة من رأسه) عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأعطيك أكثر ممَّا يكفيك
- شارون: (يأتي بنفس الحركة) عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأملأ لك الأرض ذهباً.. والسَّماء نجوماً
- شارون: أنا لا أريد هذا ولا ذاك.. عَوْ .. عَوْ
- العمُّ سام: وماذا تريد إذن؟!
- شارون: (متوسِّلاً) أريد رضاك.. عَوْ.. عَوْ.. أريد مودَّتك.. عَوْ.. عَوْ.. أريد حماك.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذا كنت ترغب كما تقول في أن ينالك نصيبٌ من رضايَ ومودَّتي.. فجئني بذلك العصفور اللَّعين حياًّ.. حتى آخذ حقِّي وزيادةً منه.. وسأضمن لك الحماية اللاَّزمة..
- شارون: اِطمئن يا سيِّدي.. عَوْ.. عَوْ.. إنَّ لخرطومي هذا شماًّ يفوق بكثير شمَّ كلبك هذا.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذا كنت صادقاً فيما تقول.. فأنا أعدك بأن تكون كلبي الوفي بدل هذا الكلب الذي لم يعد يشمُّ إلا ما يحبُّ هو ويرضى.. لا ما أحبُّ أنا وأرضى..
- شارون: لحظةً واحدةً والمراد سيحضر بين يديك.. عَوْ.. عَوْ.. (يختفي برهةًّ، ثم يعود وهو يجرُّ جنين)
- العمُّ سام: أيُّها الكلب.. هل وجدت العصفور اللَّعين؟ أنا أمرتك أن تحضر لي العصفور لا الفتاة.. النِّساء من بعد.. بعد أن أقضي على ذلك اللَّعين.. وأريحَ نفسي منه..
- شارون: وهذا ما فعلته يا سيِّدي.. عَوْ.. عَوْ.. لقد جئتك بالعصفور.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: أين هو؟ أنا لا أراه !
- شارون: إنَّ عشَّه في قلب هذه الحسناء الجميلة.. عَوْ.. عَوْ.. والأطيار لا بدَّ أن تعود عند المغيب إلى الأوكار.. عَوْ.. عَوْ.. فبعد حينٍ، سوف يعود العصفور إلى عشِّه مرهقاً من تعب النَّهار.. عندها سيسهل عليك اقتناصُه.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: يا لك من كلبٍ عبقريٍّ.. لم يجد التَّاريخ بمثله!
- الهزار: (يظهر في الخلف) لقد ألقى الوغدان القبض على جنين المسكينة..
- العمُّ سام: هيَّا أسرع بالعَوْدة أيُّها العصفور اللَّعين.. إنَّك لا تعلم فداحة العذاب الَّذي ينتظرك منِّي.. ستسقط ريشاتك الواحدة تلو الأخرى.. من الجوع والعطش.. وتذوق الموت في اليوم ألف مرَّة..
- شارون: كم أودُّ أن أجعله أشلاءً.. عَوْ.. عَوْ.. بهذه المخالب والأنياب.. عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: لا تحزني يا جنين.. سأجد الحيلة لأخلِّصك منهما..
- العمُّ سام: لقد تأخَّر العصفور اللَّعين.. كيف لم يعد إلى حدِّ الآن وقد خيَّم الظَّلام.. اِسمع أيُّها الكلب.. سأخرج لأبحث عنه في الجوار.. واحرس أنت هذه الفتاة حتَّى أعود.. (يختفي)
- شارون: عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: هذه هي فرصتي.. (يهجم على شارون ويفقأ عينه اليمنى)
- شارون: عَوْ.. عَوْ.. لقد فقأ اللَّعين عيني.. عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: هيَّا نهرب يا جنين.. قبل أن يعود إبن الَّذين.. (يختفيان)
- العمُّ سام: (يظهر) من فعل بك هذا؟
- شارون: إنَّه ذلك اللَّعين.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: هل عاد؟
- شارون: عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: وأين هو الآن؟
- شارون: ومن أين لي أن أعرف.. عَوْ.. عَوْ.. وأنا لا أرى شيئاً.. عَوْ.. عَوْ.. حتَّى اسمي المكتوب بالأحمر لن أراه أبداً.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: ولكن ما زالت لديك العين الثَّانية.. يبدو أنَّك لن تجديني في شيءٍ.. لأجعل إذن من جسمك كلِّه كلمةً حمراء.. اسمها الموت.. خذ.. بُّم (يقتله) أينك أيُّها العصفور اللَّعين؟ أينك؟؟ (يختفي)


(انتهـت)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
dbik


المدير العام

المدير العام

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى:

السٌّمعَة السٌّمعَة: 69
نقاطـي نقاطـي: 10992
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 11/11/2007
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.elanouar.com
مُساهمةموضوع: الحطاب والشجرة   السبت مارس 21, 2009 12:03 pm

الحطاب والشجرة
الدكتور جميل حمداوي


الحطاب: ما أجمل هذه الشجرة الخضراء في وسط هذه الغابة؟ سأقطعها وأحولها إلى حطب للتدفئة في هذا الفصل الشتوي القارس.

ابن الحطاب: لا يا أبي؟ لا يا أبي؟ أرجوك ألا تقطعها؟ أتوسل إليك ألا تفعل بها ذلك؟ إنها بريئة يا أبي لم تقترف أي ذنب لكي تعدمها بهذه الطريقة القاسية؟

الحطاب: اسكت يا بني؟ إن الشجرة جماد لايحس، وخلقت بأغصانها وفروعها لتنفع الإنسان، يحتطبها المرء لتكون وقودا أو مصدرا للعيش. وكفاك من العواطف الزائدة التي تلقيتها في مدرستك الفارغة تجاه الشجرة البائسة؟

ابن الحطاب: وماذا ستفعل يا أبي الآن بهذه الشجرة المسكينة الطيبة؟

الحطاب: سترى الآن يا بني ما أنا فاعل بها؟

( يأخذ الحطاب الفأس ثم يبدأ في ضرب شجرة عبارة عن جذع على شكل إنسان لها فم وعينان ويدان ضربا متواصلا).

الحطابيضرب الشجرة بالفأس): طراخ !طراخ! طراخ! طراخ!

الشجرة: (تئن الشجرة من شدة الضرب): آي!آي ! آي! آي! من يفعل بي هذا الألم الموجع؟ من يضربني بهذا الفأس الحاد على جسمي المنهوك هذا؟

ابن الحطاب: ارحمها يا أبي! ارحمها بالله عليك! لاتكن قاسيا! ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء! اسمع إلى بكائها وأنينها! إنها تعاني من جروحها! يا لقسوتك يا أبي! يا لقسوتك يا أبي !

الشجرة: آه! آه! آه! آه! ما أشد آلامي من شدة ضربات الفأس الدامية على رأسي وجذوعي وأغصاني! ارحمني ياهذا! ولاتكن قاسي القلب!

الحطاب: اسكتي أيتها اللعينة ولا تنبسي ببنت شفة! أنت هنا لخدمة أغراضي الرخيصة التائهة في هذه الغابة الفيحاء! فأنا سيدك الذي يجب عليك أن تستسلمي له وإلا تعرضت للضرب والحرق!

الحطابيواصل الحطاب ضرباته الموجعة بالفأس): طراخ!طراخ!طراخ!

الحكيم: ( يظهر حكيم القرية فجأة، وهو يتوكأ على العصا ولحيته بيضاء لكثرة تجاربه في الحياة): ماذا تفعل يا أيها الإنسان القاسي! ألا تحس بهذه الشجرة الخضراء! إنها تحس مثلما يحس أي إنسان وتتألم مثلنا وتفرح كما يفرح الكثير من الناس!

الحطاب: أهلا بك يا حكيم القرية! إني أحطب هذه الشجرة الحمقاء التي لا جدوى منها في هذه الحياة لأجعلها حطبا له قيمة كبرى ينفعني وينفع أهل البلد.

الحكيم: يبدو أن ابنك المتعلم من خلال حواركما أكثر منك حكمة ورزانة! إن لهذه الشجرة أيها الجاهل المغرور فوائد كثيرة لايمكن أن يستغني عنها أي إنسان فوق هذا الكوكب البشري.

الحطاب: وأية فوائد للشجرة ماعدا حطبها يا حكيم القرية الفاضل؟ أفدنا بذلك ونورنا بما أعطاك الله من حكمة سديدة!

الحكيم: اسمع ياهذا! إن الشجرة هي الرئة الحقيقية للحياة في الكرة الأرضية! إنها تحافظ على التوازن البيئي لكوكبنا الأخضر! وهي الأمل والتفاؤل للبشرية التي لاتهتم سوى بالتوسع العمراني وترجيح كفة الإسمنت على حساب البيئة والمجال الخضر. وفي المستقبل، ستنهار حياتنا إذا فرطنا في كل شجرة وشبر أخضر، ولن نجد ما سنأكله وما نستنشقه، وسيفنى الإنسان وسينقرض كما انقرضت الديناصورات العملاقة التي لم تجد ماتقتاته من أعشاب كافية!

ابن الحطاب: وتمنح هذه الشجرة يا أبي كذلك للإنسان أكسجين العيش والبقاء كما حدثنا بذلك أستاذنا، ولايمكن أن نحافظ على وجودنا في هذه البسيطة بدون هذه الشجرة، وإلا تحولنا إلى كائنات إسمنتية بلا روح ولا قلب كما قال شيخنا الحكيم!

الحكيم: أحسنت يا بني! إن فوائد الشجرة كثيرة لاتعد ولا تحصى! لذلك علينا أن نحافظ عليها لأنها ثروتنا الباقية، وأن نحميها من التلوث والإتلاف والتبذير والقلع والتحطيب!

الحطاب: سامحني يا أيها الحكيم الجليل! ويا ولدي العزيز، يافلذة كبدي! لقد قررت ألا اقطع الأشجار وألا أحطبها أبدا، وسأبحث عن مورد للعيش دون أن اضر ببيئتي أو أدمر شجرة الحياة وإكسير البقاء!

ابن الحطاب: ما رأيك يا أبي أن نزرع كل يوم شتائل وأشجارا خضراء لنعوض ما تم قطعه واحتطابه، ثم نثري الغابة بأشجار أخرى جديدة حتى تصبح غابة كثيفة وأنيقة في سربالها الأخضر يقصدها أهل البادية والمدينة للاستجمام واستنشاق الهواء العليل؟

الحطاب: فكرة جيدة ورائعة يا بني، تستحق التنفيذ الآن وبكل سرعة. ولكن قبل ذلك سأعتذر لأختي، تلك الشجرة الجريحة الطيبة والكريمة في أعماقها.

الحطاب: سامحني أيتها الشجرة الخضراء الكريمة! لقد آذيتك بفأسي وآلمتك كثيرا. وإني أحلف بالله : أن أكون فداك وأحميك من كل اعتداء وتلوث! وسأحميك بكل نفس ونفيس! ومن الآن فصاعدا جعلتك أختا لي لا يمكن أن أتخلى عنك!

الشجرة: لقد سامحتك أيها الحطاب الطيب، وأثني كذلك ثناء جزيلا على ابنك الوفي المتعلم الذي أحبني حبا جما! وأشكرك كثيرا على إحساسك الصادق أيها الحطاب! وكم أتمنى أن نبقى أوفياء للطبيعة وأشجارها الخضراء، وأن نجعل شعارنا الدائم: " ليحيا البقاء بطبيعة النماء!"

يذيل هذا النص المسرحي بنشيد يردده الأطفال جميعا:

أحبوا الشجيره....!

صغـــــاري صغار كبــــــــاري كبار

أحبـــــــوا الورود بحمـــر الخــدود

أحبوا العيـــــــون وكل الغصـــــون

فهــــــاتي الفروع فنــــــــون البديــع

تعالـــــــــوا نغرد تعــــالوا نـــــردد

نشيــــــــد الطيور ولحــــــن الهــدير

نجاري الريــــاح وشمــس الصبـــاح

نحاكي الخــــرير وشعــــــر الغـــدير

نناجي الشمـــوس بطيــــــب النفـــوس

صغــــــار السلام أحبــــــوا الحمــام

صغار الســــــلام أحبــوا الحمــــــام

صغار الســــــلام أحـــــــبوا اليمــام

أحبوا الشجيـــــره أحبــــوا الشجيـــره

ليحيا النمـــــــــــاء بخضر البـــهـــــاء

وغصن الجــــــمال وحســن الخيـــــال

صغاري صــــــغار أحبــــوا البحـــــــار

وأحيوا القفــــــــــار بخصــب الثمــــــار

وقولـــــــــــــــوا جميعا

ليحيــا الســـــــــــــــلام

نشيـــــــــــــــد الوئـــام

أحبـــوا الشجـــــــــــيره

ومــــــاء البحيـــــــــــره

أحبــــــوا الشجـــــــــيره

ومـــــاء البحــــــــــــيره


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
omayma


عضو ماسي

عضو ماسي

معلومات إضافية
الجنس الجنس: انثى
المدينة المدينة: agadir
السٌّمعَة السٌّمعَة: 53
نقاطـي نقاطـي: 3913
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 27/01/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.xx-th-emogirl-xx.skyrock.com
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الثلاثاء مارس 24, 2009 1:50 pm

merci trop super superrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrr cheers


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
The Punisher


عضو ماسي

عضو ماسي

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
السٌّمعَة السٌّمعَة: 73
نقاطـي نقاطـي: 5483
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 26/03/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الخميس أبريل 02, 2009 11:45 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
chaymae_5


عضو لامع

عضو لامع

معلومات إضافية
الجنس الجنس: انثى
المدينة المدينة: الرباط
السٌّمعَة السٌّمعَة: 1
نقاطـي نقاطـي: 623
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 08/02/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   السبت مايو 23, 2009 4:05 pm

merci beaucoup mais je souaite que vous trouver des autre en français..et c'est bien


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
latifa 2009


عضو نشيط

عضو نشيط

معلومات إضافية
الجنس الجنس: انثى
المدينة المدينة: اكادير تمسية
السٌّمعَة السٌّمعَة: 1
نقاطـي نقاطـي: 51
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 19/08/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الأحد أغسطس 23, 2009 12:44 am

شكرااا على المجهود



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
doctora


عضو متألق

عضو متألق

معلومات إضافية
الجنس الجنس: انثى
المدينة المدينة: temsia
السٌّمعَة السٌّمعَة: 1
نقاطـي نقاطـي: 351
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 02/09/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الخميس نوفمبر 26, 2009 9:49 pm

merci pro dbik.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
The Punisher


عضو ماسي

عضو ماسي

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
السٌّمعَة السٌّمعَة: 73
نقاطـي نقاطـي: 5483
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 26/03/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الإثنين نوفمبر 30, 2009 12:25 pm

MerCi Bcp...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
حمزة اعشاق


عضو ذهبي

عضو ذهبي

معلومات إضافية
الجنس الجنس: ذكر
المدينة المدينة: t e m s i a
السٌّمعَة السٌّمعَة: 9
نقاطـي نقاطـي: 5879
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 28/12/2009
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
http://www.maroc2009.ahlamontada.com
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الأحد مارس 07, 2010 10:44 pm

MerCiE


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معلومات العضو
mona lisa lover


عضو جديد

عضو جديد

معلومات إضافية
الجنس الجنس: انثى
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى:

المدينة المدينة: el jadida
السٌّمعَة السٌّمعَة: 1
نقاطـي نقاطـي: 33
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل: 03/03/2013
•الاوسمة•| •الاوسمة•|:

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: رد: نصوص مسرحية   الأحد مارس 03, 2013 2:32 pm

Laughingمشكؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤر


التوقيع
___________________________________________


wydad Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نصوص مسرحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأنوار للتعليم ::  ::  :: -