الاحتباس الحراري
منتدى الأنوار للتعليم
مرحباً بك معنا في موقعنا عزيزي الزائر
تفضل بالتعريف بنفسك أو بالتسجيل إن لم تكن عضواً في منتدانا بعد...



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول



شاطر | .
 

 الاحتباس الحراري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

معلومات العضو
amzil mariam


عضو موهوب

عضو موهوب

معلومات إضافية
الجنس الجنس : انثى
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى :

المدينة المدينة : agadir
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
نقاطـي نقاطـي : 1023
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 16/02/2013

معلومات الاتصال
مُساهمةموضوع: الاحتباس الحراري    الإثنين مارس 11, 2013 12:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

تنبيه: قد تقرأ بعض الألفاض الغير لائقة شرعا، ولكن ثق
أنها خطأ مكتوب وأن الأمر أمر الله وليست لعنة شيء
أبدا.


احتباس حراري
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح, ابحث
الاحتباس الحراري هو ظاهرة إرتفاع درجة الحرارة في بيئة ما نتيجة
تغيير في

سيلان الطاقة الحرارية من البيئة و إليها. و عادة ما يطلق هذا
الإسم على ظاهرة
إرتفاع درجات حرارة الأرض في معدلها. و عن
مسببات هذه الظاهرة على المستوى الأرضي
أي عن سبب ظاهرة
إرتفاع حرارة كوكب الأرض ينقسم العلماء إلا من يقول أن هذه الظاهرة
ظاهرة
طبيعية و أن مناخ الأرض يشهد طبيعيا فترات ساخنة و فترت باردة مستشهدين بذلك
عن
طريق فترة جليدية أو باردة نوعا ما بين القرن 17 و 18 في أوروبا. هذا التفسير
يريح
كثير الشركات الملوثة مما يجعلها دائما ترجع إلى مثل هذه الأعمال العلمية
لتتهرب
من مسؤليتها أو من ذنبها في إرتفاع درجات الحرارة حيث أن أغلبية كبرى من
العلماء
و التي قد لا تنفي أن الظاهرة طبيعية أصلا متفقة على أن إصدارات الغازات
الملوثة
كالآزوت و ثاني أوكسيد الكربون يقويان هذه الظاهرة في حين يرجع بعض العلماء
ظاهرة
الإنحباس الحراري إلى التلوث وحده فقط حيث يقولون بأن هذه الظاهرة شبيهة إلى
حد
بعيد بالدفيئات الزجاجية و أن هذه الغازات و التلوث يمنعان أو يقويان مفعول
التدفئة
لأشعة الشمس
.
ففي الدفيئة الزجاجية تدخل أشعة الشمس حاملة حرارتها إلى داخل
الدفيئة، ومن ثم لا تتسرب الحرارة خارجا بنفس المعدل، مما يؤدي إلى ارتفاع
درجة
الحرارة داخل الدفيئة. كذا تتسبب الغازات الضارة التي تنبعث من ادخنة المصانع
ومحطات
تكرير البترول ومن عوادم السيارات (مثلا) في نفس الظاهرة،مسببة ارتفاع درجة
حرارة
الأرض

.
ورغم التقنيات المتقدمة والأبحاث المضنية نجد أن ظاهرة الإحتباس الحراري
بالجو المحيط بالأرض مازالت لغزا محيرا ولاسيما نتيجة إرتفاع درجة حرارة
المناخ
العالمي خلال القرن الماضي نصف درجة مئوية أخذ الجليد في القطبين وفوق قمم
الجبال
الأسترالية في الذوبان بشكل ملحوظ. ولاحظ علماء المناخ أن مواسم الشتاء
إزدادت
خلال الثلاثة عقود الأخيرة دفئا عما كانت عليه من قبل وقصرت فتراته. فالربيع
يأتي
مبكرا عن مواعيده. وهذا يرجحونه لظاهرة الإحتباس الحراري. ويعلق العالم
الإنجليزي
( ر يكيامار ) علي هذه الظاهرة المحيرة بقوله :إن أستراليا تقع في نصف
الكرة
الجنوبي. وبهذا المعدل لذوبان الجليد قد تخسر تركة البيئة الجليدية خلال هذا
القرن.
وقد لوحظ أن الأشجار في المنطقة الشيه قطبية هناك قد إزداد إرتفاعها عما ذي
قبل
. فلقد زاد إرتفاعها 40 مترا علي غير عادتها منذ ربع قرن . وهذا مؤشر تحذيري
مبكر
لبقية العالم .لأن زيادة ظاهرة الإحتباس الحراري قد تحدث تلفا بيئيا في مناطق
أخري
به. وهذا الإتلاف البيئي فوق كوكبنا قد لاتحمد عقباه .فقد يزول الجليد من فوقه
تماما
خلال هذا القرن . وهذا الجليد له تأثيراته علي الحرارة والمناخ والرياح
الموسم

و يربط العديد من العلماء بين المحيطات و التيارات الموجودة بها و بين
درجة حرارة الأرض حيث أن هذه التيارات الباردة و الساخنة عبارة عن نظام تكييف
للأرض
أي نظام تبريد و تسخين و قد لوحظ مؤخرا أن هذه التيارات قد غيرت مجراها ما
جعل
التوازن الحراري الذي كان موجودا ينقلب و يستدل بعض العلماء على ظهور أعاصير في
أماكن
لم تكن تظهر بها من قبل
.
كما يربط بعض العلماء التلوث الحاصل بتغير في عدد حيوانات
البلانكتون في البحار نتيجة زيادة حموضة البحار نتيجة لإمتصاصها ثاني
أوكسيد
الكربون و يفسرون أن التلوث الذي يحدثه الإنسان هو شبيه بمفعول الفراشة أي
أنها
مجرد الشعلة التي تعطي الدفعة الأولى لهذه العملية و البلانكتون يقوم
بالباقي.


من آثار ارتفاع درجة حرارة الأرض، ذوبان الجليد عند القطبين..وهو
ما يقدر العلماء أنه في حال استمراره فإن ذلك سيؤدي إلى إغراق كثير من
المدن
الساحلية حول العالم. كما سيؤدي إرتفاع درجة حرارة الأرض إلى تغير المناخ
العالمي
وتصحر مساحات كبيرة من الأرض. ثاني أكسيد الكربون ، الميثان ، أكسيد
النيتروز
، الهالوكربونات ، سادس أكسيد الفلوريد

في تقرير نشرته وكالة حماية البيئة عما يقوله كثير
من العلماء وخبراء المناخ من أن أنشطة بشرية مثل تكرير النفط
ومحطات الطاقة وعادم
السيارات أسباب مهمة لارتفاع حرارة الكون. وقالت الإدارة في
تقريرها إن الغازات
المسببة للاحتباس الحراري تتراكم في غلاف الأرض نتيجة أنشطة
بشرية مما يتسبب في
ارتفاع المتوسط العالمي لحرارة الهواء على سطح الأرض وحرارة
المحيطات تحت السطح.
ويتوقع التقرير أن يرتفع مستوى سطح البحر 48 سم مما يمكن أن
يهدد المباني والطرق
وخطوط الكهرباء وغيرها من البنية الأساسية في المناطق ذات
الحساسية المناخية.
وإن ارتفاع مستوى البحر بالمعدلات الواردة في التقرير يمكن أن
يغمر
حي مانهاتن في نيويورك بالماء حتى شارع وول ستريت. و تعتبر الولايات المتحدة
هي
أكبر منتج لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الإنسان والتي يقول العلماء
إنها
السبب الرئيسي للغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري. وتنبعث الغازات من
مصانع
الطاقة والسيارات وصناعات أخرى
.
ولقد شهد العالم في العقد الأخير من القرن الماضي أكبر موجة
حرارية شهدتها الأرض منذ قرن حيث زادت درجة حرارتها 6درجات مئوية
. وهذا معناه أن ثمة
تغيرا كبيرا في مناخها لايحمد عقباه. فلقد ظهرت الفيضانات
والجفاف والتصحر
والمجاعات وحرائق الغابات. وهذا ماجعل علماء وزعماء العالم ينزعجون
ويعقدون
المؤتمرات للحد من هذه الظاهرة الإحترارية التي باتت تؤرق الضمير العالمي
مما
أصابنا بالهلع. وهذا معناه أن الأرض ستكتسحها الفياضانات والكوارث البيئية
والأوبئة
والأمراض المعدية. وفي هذا السيناريو البيئي نجد أن المتهم الأول هوغاز
ثاني
أكسيد الكربون الذي أصبح شبحا تلاحق لعنته مستقبل الأرض. وهذا ما جناه الإنسان
عندما
أفرط في إحراق النفط والفحم والخشب والقش ومخلفات المحاصيل الزراعية فزاد
معدل
الكربون بالجو. كما أن لإجتثاث اَشجار الغابات وإنتشار التصحر قلل الخضرة
النباتية
التي تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو. مما جعل تركيزه يزيد
به.
ولنبين أهمية المناخ وتأرجحه أنه قد أصبح ظاهرة بيئية محيرة. فلما
إنخفضت

درجة الحرارة نصف درجة مئوية عن معدلها لمدة قرنين منذ عام 1570 م مرت أوربا بعصر جليدي
جعل الفلاحين يهجون من أراضيهم ويعانون من المجاعة لقلة المحاصيل. وطالت فوق
الأرض
فترات الصقيع. والعكس لو زادت درجة الحرارة زيادة طفيفة عن متوسطها تجعل
الدفء
يطول وفترات الصقيع والبرد تقل مما يجعل النباتات تنمو والمحاصيل تتضاعف
والحشرات
المعمرة تسعي وتنتشر. وهذه المعادلة المناخية نجدها تعتمد علي إرتفاع أو
إنخفاض
متوسط الحرارة فوق كوكبنا
.
ولاحظ العلماء أن إرتفاع درجة الحرارة الصغري ليلا سببها كثافة
الغيوم بالسماء لأنها تحتفظ تحتها بالحرارة المنبعثة من سطح الأرض
ولا
تسربها للأجواء العليا أو الفضاء. وهذا مايطلق عليه ظاهرة الإحتباس الحراري أو
مايقال
بالدفيئة للأرض أو ظاهرة البيوت الزجاجبة. مما يجعل حرارة النهار أبرد. لأن
هذه
السحب تعكس ضوء الشمس بكميات كبيرة ولاتجعله ينفذ منها للأرض كأنها حجب للشمس
أو
ستر لحرارتها. وفي الأيام المطيرة نجد أن التربة تزداد رطوبة. ورغم كثرة الغيوم
وكثافتها
بالسماء إلا أن درجة الحرارة لاترتفع لأن طاقة أشعة الشمس تستنفد في عملية
التبخير
والتجفيف للتربة
.
ودرجة حرارة الأرض تعتمد علي طبيعتها وخصائص سطحها سواء
لوجود الجليد في القطبين أو فوق قمم الجبال أو الرطوبة بالتربة والمياه
بالمحيطات
التي لولاها لأرتفعت حرارة
الأرض. لأن المياه تمتص معظم حرارة الشمس الواقعة
علي الأرض. وإلا أصبحت اليابسة فوقها جحيما لايطاق مما يهلك الحرث والنسل
. كما أن الرياح
والعواصف في مساراتها تؤثر علي المناخ الإقليمي أو العالمي من خلال
المطبات
والمنخفضات الجوية. لهذا نجد أن المناخ العالمي يعتمد علي منظومة معقدة من
الآليات
والعوامل والمتغيرات في الجو المحيط أو فوق سطح الأرض
.
فالأرض كما يقول علماء المناخ بدون الجو المحيط بها سينخفض
درجة حرارتها إلي –15درجة مئوية بدلا من
كونها حاليا متوسط
حرارتها +15درجة مئوية. لأن الجو المحيط بها يلعب دورا رئيسيا في
تنظيم
معدلات الحرارة فوقها. لأن جزءا من هذه الحرارة الوافدة من الشمس يرتد للفضاء
ومعظمها
يحتفظ به في الأجواء السفلي من الغلاف المحيط. لأن هذه الطبقة الدنيا من
الجو
تحتوي علي بخار ماء وغازات ثاني إسيد الكربون والميثان وغيرها وكلها تمتص
الأشعة
دون الحمراء. فتسخن هذه الطبقة السفلي من الجو المحيط لتشع حرارتها مرة
ثانية
فوق سطح الأرض
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الاحتباس الحراري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأنوار للتعليم :: منتديات الأسرة :: شؤون بيئية-