منتدى الأنوار للتعليم
مرحباً بك معنا في موقعنا عزيزي الزائر
تفضل بالتعريف بنفسك أو بالتسجيل إن لم تكن عضواً في منتدانا بعد...
شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
barsawi
عضو لامع
عضو لامع
الجنس الجنس : ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى :

المدينة المدينة : temsia
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
نقاطـي نقاطـي : 1105
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 16/02/2013

صحة العائلة (النوم) 10 أسئلة وأجوبة

في الثلاثاء مارس 19, 2013 8:04 am

النوم


حالة متكررة من السكون والهدوء، ترافقها حالة من فقدان الادراك، والاستجابة للبيئة. وخلافاً للبحران، او الاغماء، أو التخدر في الوسع ايقاظ النائم بسهولة وسرعة. ومقدار ما يحتاج اليه الشخص من النوم يختلف باختلاف العمر. وكذلك يختلف لدى كل فرد من الأفراد.





مقدار النوم – عمق النوم – الأحلام – وظيفة النوم – العمر وطول فترة النوم – أسباب الأرق – اقراص النوم – نوم طويل غير عادي.






(1)
س: كم ساعة نوم تلزمني لأحافظ على صحتي وعافيتي ؟.

ج: لا يوجد ما يسمى "الكافي من النوم" او "النوم المطلوب"، ولكن لا نخطئ ان قلنا بأن أولئك الذين ينامون اقل من ثلاث ساعات كل يوم، يشتكون باستمرار ويتدمرون. ولا نستثني احداً منهم.
اما النوم الصحي لذوي الابدان و الاعضاء السليمة، فيتراوح بين خمس ساعات وعشر ساعات، ولمعظم الناس سبع او ثماني ساعات نوم تكفي وتوفي بالحاجة، وقلما يكون المرء في حاجة صحية مرضية ان قل نومه وكثر ارقه وسهاده، ولا شك في ان ليلة يقضيها مؤرقاً سيتبعها حتماً شعور بالتعب اثناء النهار التالي.
وعلى وجه العموم، اذا شكا الانسان من قلة النوم فلا بد ان نعمل على جلاء الحقيقة، وما ساور هذا الشحص، او ما حاق به، أو ما سبّب ارقه. وليكن معلوماً ان الارق لا يمثل الخطر، ولا يمتد ويدوم، فهو على الارجح عارض عابر.

(2)
س: ما الفرق بين النوم العميق و النوم الخفيف السطحي؟.

ج: الفرق يظهر في نشاط الدماغ الكهربائي. والتخطيط المأخوذ بمر سمة الدماغ الكهربائية اثناء النوم تبين ان للدماغ مراحل نشاط متعددة: المرحلة الاولى هي النعاس، تتبعها المرحلة الثانية وهي حدوث سلسلة من الموجات السريعة بين سلسلة الموجات البطيئة المتميزة بها المرحلة الاولى.
ويتبع هذا موجات بطيئة في المرحلتين الثالثة والرابعة. وتتزامل المراحل، وقد تتخلى مرحلة متأخرة عن دورها لمرحلة اولى او ثانية في نمط دوري، كل دورة تدوم حوالي ساعة ونصف الساعة، ويتبعها "نوم العين السريعة الحركة". وفيها تتحرك العينان بسرعة تحت جفنين مغمضين. ويرجع البعض ان معظم الاحلام تزور الانسان اثناء "نوم العين سريعة الحركة"، وهو ربع نوم ليلة تقريباً.


(3)
س: كثيراً ما لا أحلم. وقد قيل بأن الحلم ضروري للحفاظ على سلامة عقولنا. فهل القول صادق وصحيح؟.

ج: كلا. بل في الواقع بين بعض الباحثين بأن المريض الكئيب المضطهد من قبل الشعور القاتم والذي يستيقظ كلما دخل في طور "نوم العين السريعة" اظهر في (مرحلة الاحلام) تحسناً في حالته الذهنية.



(4)
س: لماذا النوم ولماذا ننام؟

ج: لم يوجد من يعرف، فالعملية الوظائفية الفسيولوجية أثناء النوم مبهمة لم نفهمها بعد، فالضغط الدموي ينخفض، والنفس يبطئ، والنبض يقل بنسبة عشرة بالمئة. كما ان النشاط العضلي يقل، وكذلك نشاط الكليتين، وكذلك حرارة الجسم، فإنها تنخفض قليلاً، وتكون في ادنى مستوياتها متى بلغ الوقت الساعة الرابعة صباحاً. وتقع ايضاً تغيرات وظائفية اخرى.
ويبدو ان النوم ضروري كعامل يساعد على النمو، وتجديد خلايا الجسم، لأن افراز هرمون النمو لا يحدث الا في الليل.
فالحرمان من النوم يتبعه نعاس قاهر لا يغلب. ومنه تتولد قلة التركيز، والتوتر، وبطء الفكر. واذا دام الحرمان طؤيلاً، فانه قد يتبعه تزاحم الاوهام، مع الهولسة، ونزع الشك والارتياب، وجنون الشعور بالضطهاد.
بيد ان قلة النوم لم تقتل، والتفسير الوحيد الذي يسوقه العلم في الوقت الراهن عن الحاجة الى النوم، هو اننا ننام لأننا يجب ان ننام.



(5)
س: هل السن عامل على تقرير ساعات النوم اللازمة؟

ج: نعم. مقدار نومنا يقل كلما تقدمنا في السن، الوليد ينام ساعات الليل والنهار بدون انقطاع تقريباً، ولكنه لا يعتّم ان يعدل في منهجه، فيصحو في ساعات من النهار، ويقل نومه فيصبح 16 ساعة. ومتى ناهز الخامسة قد ينام عشر ساعات فقط، وتقل ساعات النوم مع مرور السنين، حتى تبلغ خمس ساعات او اكثر ينامها السواد الاعظم من الناس. ويكون المعدل للجميع سبع ساعات او ثماني ساعات. وفي سن السبعين يقتصر النوم على ست ساعات كل يوم وليلة.



(6)
س: ما أسباب الأرق المعروف اكثر من غيرها؟.

ج: اكثرها شيوعاً الألم، كألم المفاصل الملثهبة، والقرحة الناشئة عن العصارات الهضمية، و احياناً يكون الاضطجاع طويلاً على جانب واحد سبباً للشعور بقلة الراحة، او تألم طرف من الأطراف، خاصة متى كانت الدورة الدموية تعاني من قصور. او اذا اصاب المرء تبدل انحلالي في الفقرات السفلى من الظهر مصحوب بالنسا او التهاب الفقرات.

وايباب اخرى شائعة، هي تغير الجو، والمحيط، ومكان النوم، ونمط النوم.
والقلق قد يكون الحلقة المفرغة، حيث يعزز القلق السبب الاساسي للأرق.



(7)
س: هل اطلب حبوب النوم من طبيبي ان جفاني النوم؟ او هل انا قادر على معالجة نفسي؟

ج: اذا تحول الارق الى مشكلة، فعليك ان تبادر الى استشارة الطبيب ليفتش عن الاسباب المؤدية اليه. وقد يعمد الى وصف حبوب النوم إن ارتأى ذلك. ولكن، ان هو اكتشف اسباباً للأرق كامنة في اعضائك، وهي في الغالب موجودة، فمن الافضل بالطبع ان يزيل الاسباب بالعلاج، ولا يكتفي بإزالة الاعراض بالحبوب، مثلاً.
ومن اسهل الامور تعود الحبة المنومة، وهذه عادة عظيمة الخطر في سن هرمة.
وخير لك ان استيقظت في الليل من نومك، او ان لم تجد الى النوم سبيلاً، ان تقرأ قليلاً، لتنام نوماً طبيعياً، وأنا شخصياً أذمً في الحبوب ولا انصح بأخذها مهما كان السبب.
وتذكر، بأنك كلما اكثرت من التفكير بهمك وقلة نومك زاد ما بك، وتولى النوم عنك.


(Cool
س: لا استطيع ابداً ايقاظ زوجي متى طلع النهار. هو ينام 12 ساعة ان تركته في سباته. فهل هذا يعتبر ظاهرة غير سوية؟.

ج: كلا، بعض الناس – وهم يقدرون باثنين في المئة – ينامون دائماً عشر ساعات، ومنهم كثيرون ينامون 12 ساعة.
وهناك حالات يكون النوم فيها غير طبيعي. وغير سوي، إلا ان المصاب بهذا، قد ينام في أي وقت، وعادة يشكو من نوبات ضعف ووهن. وإذا كان زوجك ينام طويلاً في الصباح، فمن المفيد حقاً ان تتذكري – وان يتذكر هو – ما كان يقال بأن نوم ساعة قبل نصف الليل خير من نوم ساعة بعده.



(9)
س: أنا مؤرقة أقضي سواد الليل مفتوحة العينين.. ماذا تنصح المؤرق ان يفعل؟ كيف أحارب أرقي؟.

ج: نصيحتي الألى لك ان تمتنعي عن تناول الطعام الكثير بعد الهزيع الاول من الليل، إكتفي بشراب ساخن، او ببعض الفاكهة.
تناولي عشاءك قبل السابعة والنصف، وليقتصر على الحليب او الحساء، وبعض الفواكه الغضة. واذا اصابك صداع، فضعي قدميك في الماء الساخن مدة عشر دقائق. واذا كنت تلازمين المنزل كثيراً فاعملي على مغادرته، لأن المنزل سجن احياناً يضيق الذر ع به.



(10)
س: غدوت سجين الهم، وهمي قضاء الليل ساهراً. ولكني لن اخفي عنك اني متى رقدت في الفراش تغزوني هموم أخرى – هموم العمل. فكيف السبيل الى النوم وانا في هذه الحالة المفجعة؟.

ج: لا تسمح للهم ان يستبدّ بك حتى لو امتنع عنك النوم.
ارقد مستريحاً، وأرح اعضاء جسمك، حرر عقلك من الكفاح، والطبيعة ان فعلت تسوقك الى النوم، إلا ان اخفقت في تجنب الاخطاء التي ترتكبها بحق جسمك أو التي ترتكبها وأنت تعالج الضغوط.
ثم، إياك والعقاقير المنومة، فهي المنومة المؤرقة!.




استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى