منتدى الأنوار للتعليم
مرحباً بك معنا في موقعنا عزيزي الزائر
تفضل بالتعريف بنفسك أو بالتسجيل إن لم تكن عضواً في منتدانا بعد...
شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
dbik
المدير العام
المدير العام
الجنس الجنس : ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى :

السٌّمعَة السٌّمعَة : 87
نقاطـي نقاطـي : 11480
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/11/2007
http://www.elanouar.com

صيام الجوارح فى رمضان

في السبت يوليو 13, 2013 4:40 am


صيام الجوارح فى رمضان ( 5- صيام القلب )


صـيام الـعارفين لـه حـنين .. إلـى الـرحمن رب العالمينا
تصوم قلوبهم في كل وقت .. وبـالأسحار هـم يستغفرونا

- يقول الله تبارك وتعالى: 

﴿ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ ﴾
التغابن: من الآية11. 
- وهداية القلب أساس كل هداية ومبدأ كل توفيق وأصل كل عمر 
ورأس كل فعل.
- صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال:

( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ،
وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) 

رواه البخاري ومسلم.

- فصلاح قلبك سعادتك في الدنيا والآخرة ، وفساده هلاك محقق لا يعلم 
مداه إلا الله عز وجل. يقول الله عز وجل:

﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾
قّ:37. 

- ولكل مخلوق قلب. ولكنهما قلبان ، قلب حي نابض بالنور مشرق بالإيمان
ممتلئ باليقين عامر بالتقوى ، وقلب ميت مندثر سقيم فيه
كل خراب ودمار.

- يقول سبحانه وتعالى عن قلوب المعرضين اللاهين: 

﴿ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً ﴾
البقرة: من الآية10. 
وقال تعالى: 

﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَا يُؤْمِنُونَ ﴾
البقرة8. 
وقال سبحانه:
﴿ أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾
محمد:24.
وقال عنهم: 
﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ ﴾
فصلت: من الآية5.

- فالقلوب تمرض ويطبع عليها ، وتقفل وتموت.
- إن قلوب أعداء الله عز وجل معهم في صدورهم ، 
ولكن لهم قلوب لا يفقهون بها ، 
لذلك كان يقول عليه الصلاة والسلام كما صح عنه:

( يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )
رواه الترمذي.

- قلب المؤمن يصوم في رمضان وغيره وصيام القلب يكون تفريغه من 
المادة الفاسدة من شركيات مهلكة ، من اعتقاد باطل ، ومن وساوس سيئة، 
ومن نوايا خبيثة ، ومن خطرات موحشة.
- قلب المؤمن عامر بحب الله ، يعرف ربه بأسمائه وصفاته ،
كما وصف الله سبحانه وتعالى لنفسه ، 
فهذا القلب يطالع بعين البصيرة سطور الأسماء والصفات ، 
وصفحات صنع الله في الكائنات ، ودفاتر إبداع الله في المخلوقات.

وكـتـاب الـفضاء اقـرأ فـيه صورا ما قرأتها في كتابي

- قلب المؤمن فيه نور وهاج لا تبقي معه ظلمة ، نور الرسالة الخالدة ، 
والتعاليم السماوية ، والتشريع الرباني ، يضاف هذا إلى نور الفطرة التي
فطر الله عليها العبد ، فيجتمع نوران عظيمان 

﴿ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ
وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

النور: من الآية35.
- قلب المؤمن يزهر كالمصباح ، ويضئ كالشمس ، ويلمع كالفجر ، 
يزداد قلب المؤمن من سماع الآيات إيمانا ، ومن التفكر يقينا ، 
ومن الاعتبار هداية.
- قلب المؤمن يصوم عن الكبر لأنه يفطر القلب ، فلا يسكن الكبر قلب
المؤمن لأنه الحرام ، والكبر خيمته ورواقه ، ومنزله في القلب ، 
فإذا سكن الكبر في القلب أصبح صاحب هذا القلب مريضا سفيها ، 
وسقيما أحمق ، ومعتوها لعابا.
- يقول سبحانه كما في صحيح الحديث القدسي: 

( الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، من نازعني فيهما عذبته )
رواه أحمد وغيره وهو عند مسلم بلفظ آخر.

- وقلب المؤمن يصوم عن العجب ، والعجب تصور الإنسان كمال نفسه ، 
وأنه أفضل من غيره ، وأن عنده من المحاسن ما ليس عند الآخرين ، 
وهذا هو الهلاك بعينه. صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: 

( ثلاث مهلكات ، وثلاث منجيات ، وثلاث كفارات ، وثلاث درجات .
فأما المهلكات: فشح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه .. )

صحيح الجامع.

- ودواء هذا العجب النظر إلى عيب النفس ، وكثرة التقصير ، 
وآلاف السيئات والخطايا التي فعلها العبد ، واقترفها ثم نسيها ، 
وعلمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى.
- وقلب المؤمن يصوم عن الحسد ، لان الحسد يحبط الأعمال الصالحة ، 
ويطفئ نور القلب ، ويعطل سيره إلى الله تعالى.
- يقول سبحانه: 

﴿ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ﴾
النساء: من الآية54.
- ويقول صلى الله عليه وسلم:

( لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا تناجشوا ولا يبع بعضكم
على بيع بعض )
رواه مسلم.

* أخبر عليه الصلاة والسلام ثلاث مرات عن رجل من أصحابه أنه من 
أهل الجنة
(رواه أحمد بإسناد على شرط البخاري ومسلم)
فلما سئل ذاك الرجل بم تدخل الجنة ؟ 
قال: لا أنام وفي قلبي حسدا أو حقد أو غش على مسلم. 
فهل من قلب يصوم صيام العارفين.



اللهم أهد قلوبنا إلى صراطك المستقيم ، 
وثبتها على الإيمان يا رب العالمين.



وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

___________________________________________

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى