منهجية الكتابة الإنشائية الفلسفية الخاصة بالقولة
منتدى الأنوار للتعليم
مرحباً بك معنا في موقعنا عزيزي الزائر
تفضل بالتعريف بنفسك أو بالتسجيل إن لم تكن عضواً في منتدانا بعد...



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول



شاطر | .
 

  منهجية الكتابة الإنشائية الفلسفية الخاصة بالقولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

معلومات العضو
dbik


المدير العام

المدير العام

معلومات إضافية
الجنس الجنس : ذكر
عـمـلـى عـمـلـى :
هـوايتـى هـوايتـى :

السٌّمعَة السٌّمعَة : 87
نقاطـي نقاطـي : 11453
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/11/2007

معلومات الاتصال
http://www.elanouar.com
مُساهمةموضوع: منهجية الكتابة الإنشائية الفلسفية الخاصة بالقولة    الجمعة سبتمبر 20, 2013 4:50 am


·يكون حجم القولة قصيرا ومكثفا، فهي غالبا ما تتكون من جملة أو جملتين. وتكون مرفقة بسؤال مطلبي يتخذ صيغا مثل:
-أوضح مضمون القولة وبين قيمتها.
-أو اشرح مضمون القولة وبين أبعادها.

-أو في ضوء القولة، بأي معنى … ؟
-انطلاقا من القولة، ما هي … ؟
أو ما شابه هذه الصيغ …

( وكإشارة فقد أخذت هذه الصيغ للأسئلة التي ترفق بالقولة من امتحانات وطنية بشكل حرفي )

·بعد قراءة القولة والسؤال المرفق بها، يكون علينا العمل على اكتشاف الإشكال الذي سنعالجه وذلك بالوقوف عند مطلب السؤال المرفق بالقولة والوقوف عند المفاهيم الأساسية المكونة لها وتحديد العلاقات الموجودة بينها، وذلك في أفق تحديد أطروحة القولة وتدعيمها بمعلومات لإغنائها وتوضيحها وكذا تقديم حجج مفترضة لتدعيمها.
·بعد هذا نفتح القولة على مجموعة من الأطروحات الفلسفية من أجل مناقشتها إما بتأييدها وتطويرها أو معارضتها وتبيان حدودها. ويجب أن تقدم الأطروحات بشكل متدرج ومتسلسل من جهة، وبشكل يجعلها تدخل في حوار مباشر وحقيقي مع ما تضمنته القولة من أفكار أو أطروحة عامة.
·في الأخير يكون علينا أن نقوم بعملية التركيب من خلال جمع شتات الموضوع وتسطير النتائج المتوصل إليها، والتي يجب أن تكون متناسبة ومنسجمة مع ما قيل في لحظتي التحليل والمناقشة. ثم بعد هذا نتساءل حول حدود هذه النتائج المتوصل إليها ونفتح الموضوع على آفاق أخرى جديدة لم تتم معالجتها فيه. ويتم ذلك بطرح سؤال أو أسئلة مفتوحة دون أن نجيب عنها حتى لا نكون مضطرين إلى كتابة موضوع مقالي جديدي.

هكذا يمكن تقديم الخطوات الأساسية لصيغة القولة المرفقة بسؤال كما يلي:

المقدمة:

وهي تتضمن:

أ‌-تمهيد مناسب لموضوع القولة ويمكننا من إعطاء تبريرات كافية لطرح الإشكال الذي يتم استخلاصه من القولة والسؤال المطلبي المرتبط بها. ويمكن أن يتخذ التمهيد عدة صيغ مثل:
·الانطلاق من السياق التاريخي (تاريخ الفلسفة بطبيعة الحال) الذي طرح فيه الإشكال.
·الانطلاق من التقابلات أو المفارقات التي قد تثيرها القولة او يتضمنها السؤال المرفق بها مثل: الضرورة/الحرية أو المطلق/النسبي ، الطبيعي/الثقافي …الخ.
·الانطلاق من واقعة اجتماعية أو سياسية أو دينية أو أدبية أو شخصية … تسمح بإثارة تساؤلات تعبر عن الإشكال الذي يتعين علينا معالجته في الموضوع.
·الانطلاق من تعريف المفهوم المركزي في القولة والذي تتأسس عليه أطروحتها. بشرط أن يسمح مضمون ذلك التعريف بإدخالنا في قلب الإشكال الذي نود معالجته في الموضوع.
·وبطبيعة الحال يمكن ابتكار أشكال أخرى للتمهيد، فقط يجب أن تتضمن القدر الكافي من المبررات والمسوغات التي تكون قادرة على إقناع القارئ (المصحح) بأهمية وضرورة طرح التساؤلات التي تشكل في تداخلها وترابطها الإشكالية التي يتضمنها الموضوع الذي نسعى لمعالجته.

ب‌-صياغة الإشكال من خلال طرح تساؤلات استفهامية ودقيقة تستخلص من القولة ومن السؤال المطلبي المرفق بها. ولهذا يجب التركيز جيدا على دلالات مفاهيم القولة والعلاقات الموجودة بينها لاستخلاص أطروحتها والانطلاق منها لصياغة الإشكال من جهة، كما يجب الانتباه جيدا إلى ما يطلبه منا السؤال المرفق بالقولة لكي تكون صياغتنا للأسئلة دقيقة من جهة أخرى.

العرض:

وهو يتضمن فقرتين متكاملتين: تحليل ومناقشة.

1-التحليل:

خلاله نقوم بالعمليات الرئيسية التالية:

-الاشتغال على مفاهيم القولة من خلال تحديد دلالاتها والعلاقات الموجودة بينها.
-تحديد الأطروحة المتضمنة في القولة وصياغتها صياغة دقيقة.
-تحديد الأفكار الأساسية المرتبطة بهذه الأطروحة إذا تضمنتها القولة، أما إذا لم تتضمنها فنعمل من جانبنا على توسيع أطروحة القولة وإغنائها بمعارف وأفكار فلسفية مناسبة.
-العمل على توضيح أطروحة القولة والأفكار المرتبطة بها من خلال معلومات وأمثلة مستخلصة من الرصيد المعرفي للتلميذ أو من واقعه المعيش.
-ربط أطروحة القولة بمذهب فلسفي أو نزعة فكرية معروفة إذا كان ذلك ممكنا.

بعد عملية التحليل واستخلاص أطروحة القولة نعمل على التساؤل حول حدودها، وذلك في أفق التمهيد للحظة المناقشة.

2-المناقشة:

ونميز فيها بين مناقشة داخلية وخارجية:

أ‌-المناقشة الداخلية:

وخلالها نقوم بإبراز مدى قوة أو ضعف أطروحة القولة والحجج المرتبطة بها. كما نبين الجوانب التي أغفلتها القولة ولم تنتبه إليها إذا بدا لنا وجود مثل هذا الإغفال بطبيعة الحال.
وفي جميع الأحوال فلحظة المناقشة الداخلية هي لحظة مهمة لكي يدلي التلميذ بدلوه في النقاش ويبرز تصوره الخاص للقضية التي طرحتها القولة وأجابت عنها.
هكذا يمكن للتلميذ، حسب قناعاته أن يبرز تأييده لما تضمنته القولة أو يبرز معارضته لها، على أساس أن يكون ذلك مشفوعا بأدلة وتبريرات كافية.

ب‌-المناقشة الخارجية:

بعد ذلك يتم الانتقال إلى المناقشة الخارجية التي يستحضر فيها التلميذ أطروحات فلسفية عالجت الإشكال المطروح للنقاش. وقد تكون تلك الأطروحات إما مؤيدة للأطروحة المتضمنة في القولة أو معارضة لها.
كما ينبغي استحضار أمثلة لفلاسفة يتبنون إما الأطروحة المؤيدة للقولة أو المعارضة لها من أجل إغناء الموضوع الإنشائي من الناحية المعرفية.
وتجذر الإشارة هنا أنه يجب إدخال المواقف الفلسفية في حوار مباشر وحقيقي مع ما تضمنته القولة من أفكار وأطروحة.
كما يتعين خلق حوار بين هؤلاء الفلاسفة أنفسهم والانتقال من موقف إلى آخر بشكل متدرج ومنطقي، وبحسب ما تقتضيه السيرورة التي خضعت لها المعالجة الفلسفية للموضوع.
كما يتوجب تعزيز أطروحات الفلاسفة بالحجج التي قدموها لتدعيمها من جهة، والتعبير عن أفكارهم باستخدام المفاهيم التي نحتوها لإنتاج أطروحاتهم من جهة أخرى.

الخاتمة:

وهي تتضمن خلاصة تركيبية وسؤال مفتوح.

التوقيع
___________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

منهجية الكتابة الإنشائية الفلسفية الخاصة بالقولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأنوار للتعليم :: منتدى الثانوي التأهيلي :: الفلسفة و الفكر الإسلامي :: الجذع مشترك-